فريق دعوة

😱🔥مسلم يُعنِّف كندي نصراني بطريقة مهينة❗ويترك النقاش بعد فضح أكاذيبه!!



#SCDawahArabic #Scdawahchannel #Speakerscorner

Support us & become a

* تبرع وساعد في بناء مسجد في النرويج ومنزل لك في الجنة *
*Donate and help build a masjid in Norway and a house for you in Jannah*

PayPal –

———————————————————————————————————–

For sponsorship opportunities contact us at [email protected]

———————————————————————————————————–

*Request to all to please not abuse or swear in comments, Dawah is to invite not to insult. Jazak Allah Khair

**If you see any inappropriate Ads please report them to us at [email protected] so they can be banned Jazak Allah Khair**

Brother Mansur Twitter – @MansurXAhmed
Hashim –
*DawahWise: Mansur and Hashim’s official YouTube Channel *

Suboor Ahmad –
Mohammed Hijab –

Disclaimer: The views and opinions of partakers in these debates and videos in no way represent the views of SCDawah but are a representation of what takes place at speakers Corner.

المصدر

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. *هام!: فضلاً قم بالإعجاب بالفيديو والتعليق عليه كنوع من الدعم حتى يصل لأكبر عدد ولكم الثواب إن شاء الله*

    تبرع لبناء مسجداً في النرويج ليكون لك بيتاً في الجنة

    https://www.saveiman.com/en?affiliate_id=2100139

    ساعدنا بمشاركة الفيديو لنصل إلى أكبر عدد، يستغرق الأمر ثانية ولكنه قد يغير حياة العديد!

  2. يذكر القديس متى في الانجيل
    (متى ١: ١٦ )
    أن يوسف هو ابن يعقوب، بينما يقول القديس لوقا في الانجيل ( لوقا ٣: ٢٣ )
    أن يوسف هو ابن هالي؟ الشيخ المسلم يقول هذا تناقض واضح ؟؟

    الرد

    صحيح أن متى قال أن “يَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ”، إلا أن لوقا لم يقلْ أن يوسف هو ابن هالي، ولم يستخدم في الأصل كلمة “ابن” في قائمته سوى في العبارة الأولى: “[يسوع] عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ”.

    لكن استخدم لوقا حالة لغوية في اليونانية تشبه المضاف إليه في العربية وتعني: “المنسوب إلى” أو “الذي مِن”. يمكننا إذًا أن نقرأ قائمته كالتالي: “وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً، وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ، [المنسوب إلى] هَالِي، [الذي من] مَتْثَاتَ، [الذي من] لاَوِي… [الذي من] آدَمَ، [الذي من] اللهِ”.

    يوسف إذًا هو ابن يعقوب، كما قال متى،
    (ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح. متى ١ : ١٦)( هذا هو النسب الطبيعي )

    لكن يوسف نُسِب لهالي في انجيل لوقا (٣ : ٢٣) أي حُسِبَ له ابنًا حسب الشريعة التي سمحت بذلك في حالة الرجل الذي يموت دون أن يكون له وريثٌ ذكر لإبقاء الميراث داخل السبط ( سفر العدد ١:٢٧-١١؛ ١:٣٦-١٢). فينسب زوج الابنة لأبيها اي والد زوجته ( حميه )( هذا هو النسب بالمصاهرة ) وذلك في الأغلب لأن هالي لم يكن له أولاد، بل كانت له ابنتان فقط هما مريم العذراء وأختها ( انجيل يوحنا ٢٥:١٩).

    ويتضح ذلك من اللغة اليونانية، حيث يجب ان تُعَّرف جميع الأسماء بأداة تعريف، بينما لا نجد إسم يوسف في النص الانجيلي( لوقا ٣ : ٢٣ ) هُنا مُعّرف ([10]υἱός, ὡς ἐνομίζετο, Ἰωσήφ)، بينما يأتي إسم هالي او إيلَّي (τοῦ Ἠλί [11]) مُعَّرف، فهذا يعني أن سلسلة النسب هذه لا تخص يوسف، بل تخص مريم . وهذا يعني ان النص يُقرأ هكذا: وهو علي ما كان يُظَّن بن يوسف (وهُنا يوسف كناية عن مريم لإن نسب الأنثي لا يُعتد به في اليهودية وعلى هذا الاساس فان هالي( اب مريم ) هو جد المسيح بالجسد . وهذا ما يؤكده التلمود إذ ذكر في أكثر من موضع أن مريم هي ابنة هالي

    وكان هذا امرا مالوفا ان يُنسب الرجل إلى حميه والد زوجته، وهناك مواضع كثيرة تتحدث عن نسب زوج الابنة لأبيها كما جاء في سفر نحميا: " وَمِنَ الْكَهَنَةِ بَنُو حَبَابَا، بَنُو هَقُّوصَ، بَنُو بَرْزِلاَيَ، الَّذِي أَخَذَ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِ بَرْزِلاَيَ الْجِلْعَادِيِّ وَتَسَمَّى بِاسْمِهِمْ"( عزرا 2 : 61 ) (نح 7: 63).
    وحدث الأمر نفسه مع يائير بن حصرون الذي تزوج من ابنة ماكير أحد رؤساء منسّى، فسمُّوه يائير بن منسّى (1أخبار 2:21 و22 و7:14 ( العدد 32:40).
    ويؤيد هذا الرأي أن العذراء مريم لم يكن لها أخوة ذكور، فأصبح يوسف هو الابن والوريث الشرعي لهالي.

    وهذه الحقيقة تحيّر القارئ اليوم، ولكنها كانت عادية للغاية عند اليهود، وهي أن الشخص الواحد كان يمكن أن يحمل اسم أبوين، وينتمي إلى سبطين، أحدهما بالميلاد الطبيعي، والثاني بالمصاهرة. وقارئ اليوم يتحيَّر في ذلك، ولكن قارئ التوراة من اليهود لم يكن يجد في ذلك ما يحيّر، لأنه يعرف عادات قومه. وعلى المعترض اليوم أن يدرس ويتروَّى قبل أن يهاجم ويعترض.

    وانفرد القديس لوقا بعدة أمور في أنجيله تخص القديسة مريم عن بقية البشائر مثل :

    – البشارة بميلاد السيد المسيح :

    لم يرد ذكر للبشارة في إنجيل مرقس أو يوحنا ، بينما القديس متي ذكر البشارة للعذراء وليوسف النجار ولكنها كاملة في إنجيل لوقا .

    – بشارة الملاك للعذراء مريم ( لو 1 : 28 – 38 ).

    – زيارة العذراء لإليصابات ( لو 1: 39 -,45 ).

    – تسبحة العذراء مريم ( لو 1 : 46 – 55 ).

    – ولادة العذراء مريم لابنها يسوع في مذود ( لو 7:2 )

    وايضا ذكر امتلاء مريم العذراء بالروح القدس عندما بشرها الملاك
    (لوقا 1 : 35 )

  3. الانجيل من صنع البشر،لا يمكن مقارنته مع القرآن المنزل من عند الله،الكنائس تجدد الإنجيل كل بضع سنوات لا مقارنة هنا.

  4. لا تنسى أن تثقل ميزانك بالكثير من الحسنات,بقول هذا الذكر مرة في اليوم

    بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ

    والنَّهارِ ؟ . قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ! قال : تقولُ : ( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ، سبحان اللهِ

    عدَدَ ما في الأرضِ [والسماءِ] سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما

    أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ عددَ كلِّ شيءٍ ، سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ، الحمدُ للهِ عددَ ما خلق ، والحمدُ لله مِلْءَ ما خلَق ،

    والحمدُ لله عدَدَ ما في الأرضِ والسماءِ ، والحمدُ لله مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، والحمدُ للهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، والحمدُ

    لله مِلْءَ ما أحصى كتابُه ، والحمدُ للهِ عدَدَ كلِّ شيءٍ ، والحمدُ للهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ) .

    الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب | الصفحة أو الرقم : 1575 | خلاصة حكم

    المحدث : صحيح | التخريج : أخرجه أحمد (22198)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (9994) مختصراً؛ وابن أبي الدنيا في

    كما في ((الترغيب والترهيب)) للمنذري (2/287) واللفظ له

    ويسلام لو تزود عليه: سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

  5. شرح: «وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ." (مر 13: 32).

    المسيح قبل هذا النص كانَ يشرح بالتفصيل ماالذي سيحصل وقت مجيئه الثاني اي وقت مجيئ المسيح نفسهُ وليس احد غيره! وقال انه سياتي في مجد وسط "ملائكته ".. والملائكه هي ملائكه الله وليست اي مخلوقٍ اخر وهنا كان يعلن بشكلٍ واضحٍ جدا انه هو الله ..

    وقال بالظبط كل الاحداث التي ستسبق مجيئه .. وقال ايظاً لحظه مجيئه كيف ستكون .. فقال:

    «وَأَمَّا فِي تِلْكَ الأَيَّامِ بَعْدَ ذلِكَ الضِّيقِ، فَالشَّمْسُ تُظْلِمُ، وَالْقَمَرُ لاَ يُعْطِي ضَوْءَهُ،
    25 وَنُجُومُ السَّمَاءِ تَتَسَاقَطُ، وَالْقُوَّاتُ الَّتِي فِي السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ.
    26 وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابٍ بِقُوَّةٍ كَثِيرَةٍ وَمَجْدٍ،
    27 فَيُرْسِلُ حِينَئِذٍ مَلاَئِكَتَهُ وَيَجْمَعُ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلَى أَقْصَاءِ السَّمَاءِ.

    ولما رأوا التلاميذ بعد كل هذا ارادوا ان يعرفوا الوقت والساعه بالظبط الذي سياتي فيهم فقال لهم :

    << ليس لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ" (أع 1: 7).

    ليس لانه لايعرف موعد الساعة لاكنه لايجب ان يعلن عنها ولهذا فهو لايعرف ان يبيح بالامر لانه لايريد ان يعرفنا شي يضرنا .

    وايظا هذا هو المسيح نفسه قال:

    كُلُّ مَا لِلآبِ هُوَ لِي. لِهذَا قُلْتُ إِنَّهُ يَأْخُذُ مِمَّا لِي وَيُخْبِرُكُمْ." (يو 16: 15

    كل شي عند الاب هو عندي ، كل شي يعني لايوجد اي استثناء للقاعده هذه

    ايظاً قيل فيه انه عنده كل كنوز العلم والمعرفه:

    "الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ." (كو 2: 3).

    وفيه كان كل ملء اللاهوت ، وليس جزء من الله او حاجب معرفته الالهيه

    "فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا." (كو 2: 9).

    لكنه لايعرف ان يعلن لهم ، لايجب ان يعلن لهم وقت القيامه والمجئ الثاني

    ودعني اعطيك مثالاً :

    انت عندما تكون في الامتحان ، وعندما تسال الاستاذ الذي يكون واقفاً يراقب ، ماهي اجابه السوال هذا ؟ ويقول لك لااعرف
    لكنه يعرف وانت تعرف بانه يعرف وهو لم يكذب ايظاً ..

    لانه لايعرف ان يقول لك الاجابه! هذا امتحان ولو اخذت الاجابه منهُ خرب الامتحان نفسه ..
    ونفسُ الشي فعله المسيح هنا قال لهم لااحد يعرف لااحد يقدر ان يعرف الوقت، لانه لو عرفت الوقت لسوف يوثر على حياتك الروحية ولاتستطيع العيش حياه صحيحه وسليمه تليق باولاد الله..

    وهو قال لهم ذلك عندما سالوه ثانيهً قال لهم ليس لكم ان تعرفوا الازمنه والاوقات ..

    وليس ذلك فحسب بل قال لهم ذلك بالظبط وفي نفس الاصحاح وبعد هذه الايه مباشره قال لايجب ان تعرفوا ولكن لماذا ؟

    كَأَنَّمَا إِنْسَانٌ مُسَافِرٌ تَرَكَ بَيْتَهُ، وَأَعْطَى عَبِيدَهُ السُّلْطَانَ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ عَمَلَهُ، وَأَوْصَى الْبَوَّابَ أَنْ يَسْهَرَ.
    35 اِسْهَرُوا إِذًا، لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَأْتِي رَبُّ الْبَيْتِ، أَمَسَاءً، أَمْ نِصْفَ اللَّيْلِ، أَمْ صِيَاحَ الدِّيكِ، أَمْ صَبَاحًا.
    36 لِئَلاَّ يَأْتِيَ بَغْتَةً فَيَجِدَكُمْ نِيَامًا!
    37 وَمَا أَقُولُهُ لَكُمْ أَقُولُهُ لِلْجَمِيعِ: اسْهَرُوا».

    ونفس التعليم كرره مرة اخرى في انجيل لوقا:

    «لِتَكُنْ أَحْقَاؤُكُمْ مُمَنْطَقَةً وَسُرُجُكُمْ مُوقَدَةً،
    36 وَأَنْتُمْ مِثْلُ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُمْ مَتَى يَرْجعُ مِنَ الْعُرْسِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَعَ يَفْتَحُونَ لَهُ لِلْوَقْتِ.
    37 طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدُمُهُمْ.
    38 وَإِنْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّانِي أَوْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّالِثِ وَوَجَدَهُمْ هكَذَا، فَطُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ.
    39 وَإِنَّمَا اعْلَمُوا هذَا: أَنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ الْبَيْتِ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِقُ لَسَهِرَ، وَلَمْ يَدَعْ بَيْتَهُ يُنْقَبُ.
    40 فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ».

    وحتى تلاميذهُ فهموا هذا جيدا ، فتجد بطرس الرسول في رسالته يقول :

    "وَلكِنْ سَيَأْتِي كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ، يَوْمُ الرَّبِّ، الَّذِي فِيهِ تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا." (2 بط 3: 10).

    وبولس الرسول كرر نفس الشيء:
    "لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بِالتَّحْقِيقِ أَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ هكَذَا يَجِيءُ." (1 تس 5: 2).

    ونستطيع تشبيه الموضوع بساعة الموت الرب يعرف كل شي وهو قادر على كل شي لماذا لايقوم باعلان ساعة الموت لكل انسان لان اذا عرف الانسان ساعة موته سوف يكون لها تاثير سلبي على حياته الروحية وعلى السهر والاستعداد .

    من هذا يفهم كل انسان يبحث عن الحق ان السيد المسيح اخفى الساعة عن التلاميذ بسبب كونها يجب ان تكون مجهولة وغير معلومة وليس على الانسان ادراك ما قد اختصه ( الأب ) في سلطانه .

    42 اسهروا اذا لانكم لا تعلمون في اية ساعة ياتي ربكم. 43 واعلموا هذا انه لو عرف رب البيت في اية هزيع ياتي السارق لسهر ولم يدع بيته ينقب. 44 لذلك كونوا انتم ايضا مستعدين لانه في ساعة لا تظنون ياتي ابن الانسان.
    (متى 24: 42- 44)

    المسيح بنفسه سيعلن عن اليوم والساعة
    ويبصرون ابن الانسان آتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير ( متى ٢٤: ٣٠ )

    لأن الآب لا يدين أحدا، بل قد أعطى كل الدينونة للابن، (يوحنا ٥: ٢٢)

    المسيح يدين العالم اجمع

    ٣١"ومتى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه، فحينئذ يجلس على كرسي مجده. ٣٢ويجتمع امامه جميع الشعوب ، فيميز بعضهم
    من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء، (متى ٢٥: ٣١ -٣٢ )

    الكلام اذا يشرح نفسه بنفسه، وقت الساعة وفلسفتها هو ان يكون الانسان مستعدا في كل وقت وكل زمان لتقديم حسابا عن حياته، فاذا عرف الانسان الوقت المفاجيء، لصار مثل العبد السيء الذي يستخدم معرفة الوقت في تحقيق الشرور بدلا من الاستعداد واليقظة والسهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Join Islam