فريق دعوة

مسيحي قابل المسيح عيسى!!! هاشم في مواجهة مسيحي الجزء الثاني



رجل مسيحي في حوار مع الداعية هاشم حول أدلة ألوهية المسيح من الكتاب المقدس
لا تنسوا مشاركة الفيديو مع أصدقائكم فالدال على الخير كفاعله
من فضلكم ادعموا القناة لكي تستمر الفيديوهات المترجمة وكي يتم تطوير محتوى القناة

Paypal:

المصدر

مقالات ذات صلة

‫35 تعليقات

  1. ممكن يفكروا ويفهموا ان الذي انقذ سفينة نوح من الطوفان وانقذ قوم موسى من الغرق ومن جنود فرعون هو نفسه الواحد المنقذ الذي انقذ يونس في بطن الحوت وانقذ ابراهيم في النار وهو الذي امات عزير مائة عام واحياه الا يفكرون من هذا المنقذ …….. !!! ؟؟؟

  2. ان تكون ملحدا افظل من الايمان الاعمى للاسف هذا هو حال المسيحيون يؤمنون ايمانا اعمى و لا يقبلون تغيير ارائهم و معتقداتهم الباطلة حتى ولو كان ذالك سببا في خسارة دنياهم و اخرتهم

  3. قال تعالى: #187;ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون، Oh my god….unbelievable but true, the truths and before their eyes but they cannot confess that they are wrong

  4. واضح ان الحوار مع شخص عنيد ومكابر وغير صادق ومتلوي واتمنيت ان ينتهي الحوار في الدقائق الأولى لعدم صدقه ومراوغته للواضح والصريح… ربنا يجزي هاشم بصبره أجرا عظيما

  5. هم فاكرين المسلمين بيعبدو محمد؟ وبكل فخر يقولك محمد مات وعيسى حي ويرجعو يناقضو نفسهم ويقولك مات على الصليب، المسلمين عارفين ان سيدنا محمد نبي ورسول وهو بشر فاني ايضاً، وعارفين ان عيسى لم يمت بعد لأنه في بقية في مهمته التى ارسله الله لها، وعارفين ان الروح القدس هو جبريل عليه السلام الذي رافق جميع الرسل لأنه المكلف من الله بنقل رسالة الله لأنبيائه ورسله.. مش قادرين يفهمو إن المسلمين مش بيمجدو النبي محمد صل الله عليه وسلم ويبخسو حق النبي عيسى عليه السلام بالعكس الإسلام يمجد عيسى اكتر منهم.. ربنا يهديهم مغسول دماغهم بشدة

  6. بارك الله فيك يا هاشم عبقري والله
    زي ما ربنا قال
    " بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق"
    لما الحق يخبط الباطل علي دماغه بيتصرف زي الراجل النصراني ده بظبط

  7. رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوْبَنَا بَعْدَ اِذْ ھَدَيْتَنَا وَھَبْ لَنَا مِنْ لَّدُنْكَ رَحْمَةً ۚ اِنَّكَ اَنْتَ الْوَھَّابُ

    Rabbanaa Laa Tuzigh Quloobanaa Ba’-Da Id’hadaytanaa Wa Hab Lanaa Mil Ladunka Rah’mah Innaka Antal Wahaab

    Our Lord! Let not our hearts deviate (from the truth) after You have guided us, and grant us mercy from You. Truly, You are the Bestower.

    Surah Al-Imran – 3:8

    https://www.islamicfinder.org/duas/#6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Join Islam