فريق دعوة

في حالة إنكار حتى النهاية | منصور في حوار مع مسيحي



#Scdawahchannel #Speakerscorner #SCDawahArabic

Support us & become a

Patreon-

PayPal –

GoFundMe –

Brother Mansur Twitter – @MansurXAhmed
Hashim –
Suboor Ahmad –
Mohammed Hijab –

———————————————————————————————————–

For sponsorship opportunities contact us at [email protected]

———————————————————————————————————–

*Request to all to please not abuse or swear in comments, Dawah is to invite not to insult. Jazak Allah Khair

**If you see any inappropriate Ads please report them to us at [email protected] so they can be banned Jazak Allah Khair**

Disclaimer: The views and opinions of partakers in these debates and videos in no way represent the views of SCDawah but are a representation of what takes place at speakers Corner.

المصدر

مقالات ذات صلة

‫34 تعليقات

  1. #قاطعوا_المنتجات_الفرنسية

    ركزوا فقط على مقاطعة المنتجات الفرنسية دون غيرها.

    لا تنسوا مشاركة المقطع في مجموعات الفيسبوك إن شاء الله، اشتركوا واضغطوا على زر الإعجاب واتركوا تعليقاً، فذلك يساعد على انتشار المقاطع والقناة … والدال على الخير كفاعله.

    لمن أراد أن يدعم القناة مادياً:

    Patreon- https://www.patreon.com/Scdawah

    PayPal – https://www.paypal.me/ScdawahChannel

    GoFundMe – https://www.gofundme.com/f/scdawahchannel

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    براهيم عليه الصلاة و السلام تاريخيا جاء قبل موسى وعيسى عليهم السلام ، فكيف يكون هو يهودي أو مسيحي ، قال تعالى ابراهيم كان مسما و أسلمت وجهي إلى الله .
    أي لا الاه إلا الله ، سبحانه عما يشركون .

  3. سقط قناع المسيحيين. هم مثل الشيعه . الشيعه يتبعون ١٢ شخص والمسيحيين يتبعون ١٥. ٣ + ١٢ التلاميذ. نفس الكفر والعياذ بالله . قبحهم الله

  4. الي استنتجته من الفديو (مقطع منصور يحاور ملحد متحمس ) هذا ان الملحدين لاتحكمون بأنفسهم لانهم لايملكون "إرادة "فهناك احد اخر يتحكم بهم
    لو كان عنده اراده لعرف ان يتجه الى الحق ولكنهم يجري التحكم بهم والا كان عنده اراده مايرضى يقول هذا الكلام 👍👍 استمر وموفقين يا اخوان

  5. This is the danger of the trinity doctrine because you have to believe first and then look for proof of the truth, but Christians will never be able to find out who is the real god without the instructions / signs that God gave himself, namely through the Koran because the Quran is a complete closing message that must be known without causing the person to get lost know & know the real god. Like a Muslim & a Christian, each is given to drink water in a bottle, then a Christian will drink it directly regardless of whether the drinking water in this bottle is safe or not, makes you dizzy & confused or even makes you lost in sins & falls into hell or not, because Christians must believe first and then know the truth (such as blindly believing in God without first knowing who and what God really is) but it's too late.

  6. اولا نشكر لكم هذه الجهود العظيمة في سبيل نشر الحق بين الناس ، ولكن لي مأخذ بسيط على الأخ منصور وكذلك بعض الأخوة الاخرين ، وهو اتخاذ الاسلوب الهجومي أثناء الحوار ، وأعلم ان هذا سببه الإيمان الخالص بما تقول وتدعو إليه ولله الحمد ولكن غالبا ماينتج عن مثل هذا الأسلوب ردة فعل دفاعية لدى المتلقي حتى وإن اقتنع .
    فلنتذكر دائما أن من دعوه هو أيضا يعتقد أنه على حق ولا يسره أن يظهر بمظهر المخطئ الجاهل بدينه .
    ولهذا نحن كمسلمين نعجب من بعضهم كيف تكون الحجة واضحة أمامه و مع ذلك لا يزال يدافع ويستنكر وكأنه فقط لا يريد خسارة النقاش .. فيجب إيصال فكرة واضحة أن الهدف ليس فقط إظهار بطلان معتقداتهم و تسليط الضوء على جهلهم وعدم قدرتهم على الرد .
    بل هي شفقة الإنسان على الإنسان عندما يعلم يقينا ماهو الصواب ولا يريد إلا تبليغه لعل الله ينجي به أحدا من النار .

  7. هو بيأوح كتير ليه , منصور قالها ليه واضحه جداً فى الايه الاب والابن واحد وهو يدعنى انهم واحد فى الالوهيه اذاً فى الايه المعروضه هنا الاب والابن والتلاميذ واحد, هل هم واحد ايضاً فى الالوهيه ولا هما يفسرو الايات على حسب هواهم ويقولو انه مصطلح يدل على الغايه.
    فعلاً عنده ايمان اعمى ولا يستخدم عقله ابداً فى التفكير

  8. ما شاء الله عليك يا منصور ؛ تخيلو اخواني لو ان جميع المسلمين تعلموا قرآنهم واطلعو على الديانات الاخرى وقمنا بما يقوم به منصور كل واحد على قدر استاطعته؛ متأكد أن الاسلام سينتشر بسرعة اضعاف واضعاف ما هو عليه الآن

  9. اللهم صل على محمد وال محمد
    قصة حقيقية لرجل سأل رجل يصلي ماذا لو إكتشفنا بعد الموت بأن الجنة غير موجودة والنار غير موجود وأنه لا عقاب ولا جزاء ماذا أنت فاعل ؟ فكانت المفاجأة والرد مذهلا إليكم القصة ماذا لو ؟ …. يقول دخلنا إلى أحد المطاعم العربية في لندن قبيل الغروب لتناول العشاء … كان ذلك عام 2007 .. جلسنا وجاء النادل لأخذ الطلبات .. إستأذنت من الضيوف لدقائق .. ثم عدت فسألني أحدهم.. قال : أين ذهبت دكتور لقد تأخرتَ علينا كثيراً أين كنت ؟ قلت : أعتذر … كنت أصلي.. قال مبتسماً : هل مازلت تُصلي؟ يا أخي أنت قديم ! قلت مبتسماً : قديم؟! لماذا ؟ وهل أن الله موجود فقط في الدول العربية ؟ ألا يوجد الله في لندن؟ قال : دكتور أريد أن أسألك بعض الأسئلة ولكن أرجوك تحملني قليلاً برحابة صدرك المعهودة. قلت : بكل سرور ولكن لدي شرط واحد فقط . قال : تفضل. قلت : بعد أن تنتهي من أسئلتك عليك أن تعترف بالنصر أو الهزيمة .. موافق؟ قال : إتفقنا وهذا وعد مني . قلت : لنبدأ المناظرة .. تفضل … قال : منذ متى وأنتَ تصلي؟ قلت : تعلمتها منذ أن كنت في السابعة من عمري وأتقنتها وأنا في التاسعة من عمري ولم أفارقها قط ولن أفارقها إن شاء الله تعالى . قال : طيب .. وماذا لو أنك بعد الوفاة إكتشفت بأنه لا توجد جنة ولا توجد نار ولا عقاب ولا ثواب فماذا ستفعل؟ قلت : سأتحملك وأكمل المناظرة معك حسب فرضيتك ولنفرض لا توجد جنة ولا توجد نار ولا يوجد ثواب ولا عقاب لن أفعل أي شيء لأنني أصلاً كما قال علي بن أبي طالب "إلهي ما عبدتك خوفاً من نارك ولا طمعاً في جنتك ولكن عبدتك لأنك أهلٌ للعبادة". قال : وصلاتك التي واضبت عليها لعشرات السنين وستجد أن من صلى ومن لم يصلِ سواء ولا يوجد شيء إسمه سقر؟ قلت : لن أندم عليها لأنها لم تأخذ مني سوى دقائق في اليوم وسأعتبرها رياضة جسدية . قال : وصومك لا سيما أنت في لندن والصوم هنا يصل إلى أكثر من 18 ساعة في اليوم كحد أقصى؟ قلت : سأعتبر صومي رياضة روحية فهو ترويض نفسي وروحي من الطراز الرفيع وكذلك فيه منفعة صحية كبيرة أفادتني في حياتي وإليك تقارير دولية من جهات ليست إسلامية أصلاً أكدت أن الإمتناع عن الطعام لفترة فيه منفعة كبيرة للجسد . قال : هل جربت الخمر؟ قلت : لم أذق طعمه أبداً. قال مستغرباً : أبداً؟! قلت : أبداً. قال : وماذا تقول عن حرمانك لنفسك في هذه الحياة من لذة الخمر ومتعته ومتعة جلوسه بعد أن تكتشف صدق فرضيتي؟. قلت : أكون قد منعت وحصنت نفسي من ضرر الخمر الذي هو أكثر من نفعه.. فكم من مريض بسبب الخمور وكم من مدمر لبيته وعياله من آثار الخمور .. وأنظر أيضاً الى التقارير الدولية من جهات غير إسلامية تحذر من آثار الخمور وآثار الإدمان عليها. قال : والذهاب للحج والعمرة بعد أن تكتشف بعد الوفاة لا يوجد شيء من هذا وأن الله غير موجود أصلاً . قلت : سأسير حسب فرضيتك ووعدتك بأن أتحمل أسئلتك … سأعتبر الذهاب إلى الحج والعمرة سفرة جميلة شعرت فيها بمتعة راقية ساهمت في غسل وتنقية الروح كما تساهم سفرات أنت قمت بها من أجل قضاء وقت جميل لطرد ضغوط العمل وقتل الروتين وساهمت في إنعاش الروح. ظل ينظر إلى وجهي لثواني صامتاً … ثم قال : شكراً لأنك تحملتني برحابة صدر .. أسئلتي إنتهت .. وأعترف لكَ بالهزيمة. قلت : ماذا تعتقد شعوري بعد أن إعترفت أنتَ بالهزيمة؟ قال : بالتأكيد أنتَ الآن سعيدٌ جداً. قلت : لا أبداً .. على العكس تماماً .. أنا حزينٌ جداً. قال مستغرباً : حزين؟! لماذا؟! قلت : الآن جاء دوري لأن أسألك. قال تفضل : قلت : ليست لدي أسئلة عدة مثلك ولكن هو سؤال واحدٌ فقط لا غير وبسيط جداً. قال : ما هو؟ قلت : بيّنت لك بأنني لن أخسر شيئاً في حال حصلت فرضيتك أنت .. ولكن سؤالي الوحيد والبسيط .. ماذا لو عكسنا فرضيتك وأنك بعد الوفاة إكتشفت بأن الله تعالى فعلاً موجود وأن جميع المشاهد التي وصفها الله تعالى في القرآن موجودة حقاً .. ماذا أنتَ فاعلٌ حينها؟ ظل ينظر إلى عيني ولم يحرك شفتيه وأطال النظر إليّ صامتاً.. وقاطعنا النادل الذي أوصل الطعام الى مائدتنا .. فقلت له : لن أطلب الإجابة الآن .. حضر الطعام .. لنأكل وعندما تكون إجابتك جاهزة من فضلك أخبرني بها. أنهينا الطعام ولم أحصل منه على إجابة ولم أحرجه وقتها بطلب الإجابة .. غادرنا بصورة طبيعية جداً… بعد شهر إتصل بي طالباً مني اللقاء في ذات المطعم. إلتقينا في المطعم .. تصافحنا .. وإذا أرى نفسي مطوقاً بين ذراعيه واضعاً رأسه على كتفي وبدأ بالبكاء. وضعت ذراعي على ظهره وقلت له : ماذا بك؟ قال : جئت لأشكرك … ودعوتك إلى هنا لأقول لك جوابي .. لقد رجعت إلى الصلاة بعد أن قطعتها لأكثر من عشرين عاماً … كانت أجراس كلماتك ترن في ذهني ولم تتوقف .. لم أذق طعم النوم .. لقد أثرت بركاناً في روحي وفي نفسي وفي جسدي .. وصدقني .. شعرت بأنني إنسان آخر وأن روحاً جديدةً بدأت تسير في هذا الجسد مع راحة ضمير لا مثيل لها … قلت له : ربما تلك الأجراس أيقظت بصيرتك بعد أن خذلك بصرك .. قال : هو ذاك تماماً ..فعلاً .. أيقظت بصيرتي بعد أن خذلني بصري .. شكراً لك من القلب أخي الحبيب . منقوله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Join Islam