فريق دعوة

رسول الله في الكتاب المقدس! عدنان في حوار مع مسيحي أسترالي الجزء الأول 1/2



لا تنسوا مشاركة الفيديو مع أصدقائكم فالدال على الخير كفاعله
من أراد دعم القناة فهذه هي الروابط، وجزاكم الله خيراً

Paypal:

المصدر

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. I searched what does it mean " oak tree" in hebrew, i found it is not Allah.
    אַלוֹן pronunciation is like alone in english
    the problem IF Adnan didn't correct him the mistake will be truth. some people abuse truth in mean way.'
    بحثت ووجد أن شجرة البلوط بالعبرية لست الله بل ألون. كيف ينطق شخص بشيئ لا يعلمه ويناقش؟ لولا أن عدنان هو شخص نبيه ومتعلم لكن المشاهدين صدقوا هذا الشخص بجهالة.

  2. ﴿تِلكَ الرُّسُلُ فَضَّلنا بَعضَهُم عَلى بَعضٍ مِنهُم مَن كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعضَهُم دَرَجاتٍ وَآتَينا عيسَى ابنَ مَريَمَ البَيِّناتِ وَأَيَّدناهُ بِروحِ القُدُسِ وَلَو شاءَ اللَّهُ مَا اقتَتَلَ الَّذينَ مِن بَعدِهِم مِن بَعدِ ما جاءَتهُمُ البَيِّناتُ وَلكِنِ اختَلَفوا فَمِنهُم مَن آمَنَ وَمِنهُم مَن كَفَرَ وَلَو شاءَ اللَّهُ مَا اقتَتَلوا وَلكِنَّ اللَّهَ يَفعَلُ ما يُريدُ﴾
    [البقرة: ٢٥٣]

  3. #Muhammad_in_the_bible

    ‎Jesus prophesied the coming prophet whose universal message will stay forever: ‎

    ‎Jesus announces the coming of Muhammad (Gospel of Barnabas, chapter 112) ‎

    ‎In chapter 163 ‎

    ‎Jesus answer's with joy of heart: 'He is Mohammed, messenger of Allah, and when he cometh into the world, ‎‎‎

    ‎In chapter 97:9-10 ‎

    ‎Muhammad is mentioned by name referencing holiness of paradise. ‎

    ‎Also in chapter 97 we read ‎

    ‎Then said the priest: “How shall the Messiah be called?” “Muhammad is his blessed name”. ‎

    ‎—Chapter 97:51 ‎

    ‎The Name Muhammad is mentioned in several places like Chapters 44, 54, 112, 97 and 163. ‎

    ‎and The Qur'an confirms the words of Jesus : ‎

    ‎And when Jesus, the son of Mary, said: "O children of Israel! Behold, I am an apostle of God unto you, to confirm the truth of whatever there still remains of the Torah, and to give the glad tiding of an apostle who shall come after me, whose name shall be Ahmad." But when he came unto them with all evidence of the truth, they said: "This is spellbinding eloquence!" (6) ‎

    ‎surah As-Saff ‎

    ‎those who shall follow the Apostle, the unlettered Prophet whom they shall find described in the Torah that is with them, and in the Gospel: who will enjoin upon them the doing of what is right and forbid them the doing of what is wrong, and make lawful to them the good things of life and forbid them the bad things, and lift from them their burdens and the shackles that were upon them . Those, therefore, who shall believe in him, and honour him, and succour him, and follow the light that has been bestowed from on high through him-it is they that shall attain to a happy state." (157) ‎

    ‎surah Al-A'raf ‎

    ‎Messenger of Allah (ﷺ) said, "He who bears witness that there is no true god except Allah, alone having no partner with Him, that Muhammad is His slave and His Messenger, that 'Isa (Jesus) is His slave and Messenger and he (Jesus) is His Word which He communicated to Maryam (Mary) and His spirit which He sent to her, that Jannah is true and Hell is true; Allah will make him enter Jannah accepting whatever deeds he accomplished".‎

  4. النبي محمد صلى الله عليه وسلم نبي صادق وفقاً لكتاب النصارى المقدس :

    ذكر كتاب النصارى المقدس في سفر أعمال الرسل " 5-34 , 5-39 " أنه قام في مجمع اليهود رجل دين اسمه غمالائيل وحذر اليهود من مقاومة تلاميذ المسيح قائلا لهم انه لو كان المسيح دجال واتباعه كاذبون فسوف تنتهي
    حركتهم تلقائيا ، أما لو كانوا صادقين فسوف تعتبرون محاربين لله

    تعالوا نطبق هذا الكلام على المسلمين :

    ماذا كان مصير دعوة محمد صلى الله عليه وسلم ؟ هل نجحت ؟

    تعال لنعرض سيرته على كتابك :

    مز-5-6: تهلك المتكلمين بالكذب. رجل الدماء والغش يكرهه الرب.

    هل نصره الرب أم أهلكه ؟

    16-34 عينا الرّبِّ على الصِّدِّيقينَ، وأُذُناهُ تسمعانِ نِداءَهُم.

    17-34 الرّبُّ يُواجهُ مَنْ يفعلُ الشَّرَّ لِيَقطَعَ مِنَ الأرضِ ذِكْرَهُم.

    18-34 يصرُخ الصِّدِّيقونَ فيَسمَعُ الرّبُّ ويُنقِذُهُم مِنْ جميعِ ضيقاتِهم.

    16-37 القليلُ الذي يَملِكُهُ الصِّدِّيقونَ خيرٌ مِنْ ثروةِ جميعِ الأشرارِ.

    17-37 سواعِدُ الأشرارِ تنكَسِرُ، والصِّدِّيقونَ يسندُهُمُ الرّبُّ.

    التعليق :

    المزمور يقول ان الرب سوف يقطع من الأرض ذكر الاشرار ، فهل قطع الله ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم من الأرض أم أن مئات الملايين من البشر تذكره
    يوميا ؟

    الأذان لا ينقطع أبداً على سطح الأرض … فما أن يتوقف المؤذن في هذا البلد …. حتى يبدأ المؤذن في البلد الآخر …. وفي الأذان يُنادي المؤذن بجملة (( أشهد أن محمداً رسول الله )) بصوت عالي … فجملة (( أشهد أن محمداً رسول الله )) مستمرة ولا تنقطع أبداً طوال اليوم !

    هل تعرف ان كل مسلم يصلي عليه (الصلاه عليه تعني الثناء عليه في الملأ الأعلى) في اليوم والليلة على الاقل تسعة مرات اثناء الصلاة ؟

    وان كل مسلم يذكر اسم النبي عنده يجب عليه ذلك ايضا ؟

    فهل تعرف احدا في العالم يتم ذكره في اليوم والليلة ذكرا بالخير بكل هذا العدد ؟

    ثم ماذا فعل الله به وبأصحابه ؟ ألم ينصرهم وهم القلة الضعيفة الفقيرة على أعتى قوى الأرض ؟

    لماذا لم يكسر سواعدهم باعتبارهم أشرار ؟

    بل هو سندهم باعتبارهم صديقين . وقد ذكر المزمور لهم علامة وهي الفقر (القليلُ الذي يَملِكُهُ الصِّدِّيقونَ ) ، فماذا كان حال أعدائهم من الفرس والروم ؟

    ثراء فاحش ، وعدد كبير ، وسلاح عظيم . ثم ماذا كانت النتيجة ؟

    نصر من الله وفتح كبير .

    وأنا أسأل : كم انفق أعداء الإسلام منذ يوم ظهوره إلى

    اليوم ليقضوا علي دعوته وأتباعه ؟

    كم ينفق العالم الغربي من أجل هذا الهدف ؟

    كم قناة فضائية تهاجم الاسلام وتشوه صورته ليلا ونهارا ؟

    ما هي النتيجة ؟

    النتيجة هي : آلاف من البشر يدخلون في الاسلام ليلا ونهارا من كل جنسيات العالم رغم كل ذلك

    قد يقول قائل ان كثيرا أيضا يدخلون المسيحية .

    حسنا ،

    قارن بين نوعية الداخلين في كلتا الديانتين ، أغلب المسلمين المتنصرين على نوعين :

    فقير معدم جاهل محتاج للقمة العيش ، أو منافق لاديني يستفيد من إغراءات المنصرين وطامع في حماية
    وحفاوة أهل الغرب . أما على الجانب الآخر :

    كثيرا من العلماء و رجال الدين المسيحي يدخلون الاسلام ، وأنا أتحدى اي شخص ان يذكر لي اسماء عشرة علماء دين مسلمين تركوا الاسلام واعتنقوا النصرانية
    انصح القاريء بالبحث في الانترنت على (priest converts to islam) لترى بنفسك

    أين النبي الذي بشرت به التوراه ووعد به الرب ؟

    ورد في سفر التثنية :

    تث-18-18: أقيم لهم نبيا من وسط إخوتهم مثلك وأجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به.

    تث-18-19: ويكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي أنا أطالبه.

    تث-18-20: وأما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم أوصه أن يتكلم به أو الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي.

    من هو النبي الذي جعل الله كلامه في فمه (لا يكتب ولا يقرأ) غير محمد صلى الله عليه وسلم ؟

    إذ لم يكن الكلام عليه فعلى من ؟ على الروح القدس ؟ وهل الروح القدس كان نبيا ؟

    وهل مات النبي قبل ان يتم دعوته ؟ أم نصره الله على مدى 23 عاما ؟

    لم يمت النبي صلى الله عليه وسلم إلا بعد ان أخبره الله ان الدين قد كمل وتم :

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا

    وورد في انجيل يوحنا :

    يو-1-19: وهذه هي شهادة يوحنا، حين أرسل اليهود من أورشليم كهنة ولاويين ليسألوه: ((من أنت؟))

    يو-1-20: فاعترف ولم ينكر، وأقر: ((إني لست أنا المسيح)) .

    يو-1-21: فسألوه: ((إذا ماذا؟ إيليا أنت؟)) فقال: ((لست أنا)). ((ألنبي أنت؟)) فأجاب: ((لا)).

    من هو النبي الذي تكلم عنه اليهود وظنوا أنه يوحنا ؟

    من موقع الانبا تكلا نجد تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي لأنجيل يوحنا :

    سُئل القديس يوحنا المعمدان من السلطات الدينية اليهودية: "من أنت؟" (19، 22). أوضح أنه ليس المسيا، ولا إيليا (2 مل 11:2)، ولا النبي المخلص (تث 15:18). أعلن أنه مجرد "صوت" (إش 40:3)، يتنبأ عن مجيء المسيا [23]. عندئذ سألته السلطات: "إن كنت لا تحتل مركزًا رسميًا في الخدمة فلماذا تعمد؟" كانت أجابته أن عماده ليس غاية في ذاته، بل تهيئة لعمل روحي أعظم يحققه ذاك الذي يأتي بعده وهو كائن قبله، وأن يوحنا غير مستحق أن ينحني ليحل سيور حذائه.

    يعني هذا انه كان هناك نبي تنتظره اليهود ، ولا يمكن ان يكون هو المسيح (أوضح أنه ليس المسيا، ولا إيليا ) بما يعني ان النبي المنتظر ليس هو المسيح ولا إيليا ايضا ، فمن يكون هذا النبي ؟

    لاحظ ان القمص المفسر لم يقل لنا من هو هذا النبي .
    فهل تعرف بعد المسيح نبيا مثل محمد صلى الله عليه وسلم ؟

    وقد أخبر المسيح ان النبي المنتظر (المعزي) يشهد له
    وقد شهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم للمسيح بالرسالة والمكانة العالية والوجاهة عند الله وبالميلاد الإعجازي والصديقية والطهارة لأمه

    والقرآن به سورة اسمها سورة مريم تتكلم عن ميلاد المسيح المعجز وطهارة أمه الصديقة .

    فما الذي كان يجبره على ذلك ؟ طبعا لا يمكن ان يكون مجاملة النصارى وطلب عونهم لعدة أسباب
    :

    اولا :

    خالفهم في العقيدة وقال ان المسيح ليس إله ولا ابن إله

    ثانيا :

    لم يكن في مكة او المدينة وجود يذكر للنصارى وبالتالي لن يستفيد منهم حتى لو اراد ذلك

    ثالثا :

    اعترافه بالمسيح كرسول و بولادته من دون اب تجلب له سخرية اليهود والمشركين الذين كانوا اصحاب الوجود المؤثر في جزيرة العرب ، ولو أراد ان يجامل احد في العقيدة لجامل اليهود على حساب عيسى بن مريم وليس العكس ، وفي نفس الوقت لن تنفعه شهادته للمسيح لآنها ليست على هوى النصارى بما يكفي

    لذلك فالموضوع موضوع عقيدة وليس مجاملة لأحد .

    ~~~~

  5. ههههه …
    يريد عدنان الدفاع عن نبوة محمد
    لكن هيهات …
    (إنجيل متى 24: 11) وَيَقُومُ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ كَثِيرُونَ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ.

  6. الأخ عدنان و أمثاله من الأخوة الأفاضل
    يقفون على أقدامهم لساعات طوال
    و في ظروف جوية سيئة كي ينشرو دين الحق
    فلا تحرموهم من الدعاء و الدعم على باتروين أو بتعليق و مشاركة للمقطع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Join Islam